Section
١٦/٤/٢٠١٨ صفحة ٢

دخول عمرو بن العاص مصر

  كتب  ماهر حسن   


كان عمرو بن العاص مولعا بمصر قبل الإسلام، وبعد انتصاره على الروم فى أجنادين استأذن الخليفة فى غزو مصر، وكانت مصر تمثل مكانة كبيرة لدى المسلمين لذكرها فى القرآن وتبشير النبى محمد بفتحها، وقد زحف إليها عمرو بجيش قوامه ٤٠٠٠ جندى وأثناء زحفه جاءه رسول برسالة من عمر بن الخطاب، فتوقع عدول الخليفة عن فتحها، فلم يأخذ عمرو الرسالة من الرسول حتى بلغ العريش، فطلب الرسالة وقرأها وسأل من حوله: أنحن فى مصر أم فى الشام؟ فقيل له فى مصر، فقال: إذن نسير كما يأمرنا أميرالمؤمنين، ومضى حتى بلغ آخر نقطة فى مصر، حيث حصن بابليون، الذى تحصن فيه الروم، فحاصرهم واستطاع اقتحامه «زى النهارده» فى ١٦ إبريل ٦٤١ وأنشأ مدينة الفسطاط كأول مدينة إسلامية فى أفريقيا.

 


Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt