المصرى اليوم
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | مساحـــــة رأى
صلاح مش لوحده
أعجبنى بوست لصديق صحفى على صفحته على «فيسبوك» منذ يومين، ينتقد فيه حالة «الوله» بلاعبنا النابه محمد صلاح، من الكبار والشباب والأطفال، والبحث عن أخباره فى كل مكان، الصديق لم ينتقد صلاح نفسه، بل قدر مجهوداته، ولكنه انتقد أسلوب تعامل الإعلام والدولة على حد سواء مع محمد صلاح، وتجاهل شباب الباحثين والعلماء الذين تقدرهم مؤسسات عالمية و«تستقطبهم»، أعجبنى بوست الصديق علاء الجمل، لأنه أقر واقعا بالفعل، فى

 وفاء بكرى

التفاصيل...


  ذلك الصمت المريب!!
هل سافر صحفى مصرى واحد إلى سوريا يفك لنا بعض الغموض «المفضوح»؟هل طافت الفكرة برأس محرر أو رئيس تحرير؟.. أم أن المهنة هانت واحتفظنا ببدلات السفر لمهام أخرى: سياحة أو تشريفة؟!قصْف كل من هب ودب لقلب العروبة يقتل أطفالها ويجعل المحظوظ لاجئا ونحن نتفرج.. لم نعد حتى نشجب!■ صورة الطفل «٣سنوات» المنكفئ على
كتب:  محمد العزبى

التفاصيل...

  وحيد حامد يكتب مقالاً فى قصة: تحت الكوبري
أحمد فتحى عبدالرحيم الرهوان.. وشهرته أحمد الرهوان..حاصل على درجة الماجستير فى القانون، ومعروف عنه أنه شخص مهذب ولطيف وأحياناً يكتب أبيات الشعر، وهو عاطل شأنه شأن غيره من شباب هذا الجيل البائس الحزين.. وهو حريص على التواجد فى مظاهرات حملة الماجستير فى شارع قصر العينى أمام الشارع الذى يفضى إلى مجلس ال


التفاصيل...

  أحلام
جلس مندوب الجريدة القومية الكبيرة فى صالون بيتنا فى شارع الثانوية بالمنصورة فى صيف ١٩٨٣ وسألنى: ما هو هدفك فى الحياة؟ لم أكن قد أتممت السابعة عشرة، ولم أتوقع أن يسألنى صحفى عن حياتى، لكن نتيجة الثانوية العامة التى وضعتنى بين أوائل الجمهورية هى السبب فى ظهور الصحفيين ببيتنا وت
كتب:  عزالدين شكرى فشير

التفاصيل...

  حوارات المقاهى
اختلفت المقاهى ومثلها المصريون.. كانت أماكن للقهوة والشاى والشيشة والطاولة.. وأصبحت منتديات سياسية أو «مكلمات».. حواراتنا نادرًا ما كانت تتطرق للسياسة.. انحصر معظمها فى كرة القدم ومن يخلف الرئيس الأسبق مبارك! بعد ٢٥ يناير أصبحنا أحزابًا فردية.. كُل له رؤيته ونظرته ومطالبه ولايقبل غيرها.. أصبحت العقو
كتب:  محمد على إبراهيم

التفاصيل...

  مصر والعدوان الثلاثى على سوريا
وقع، فجر أمس الأول، العدوان الثلاثى الأمريكى الفرنسى البريطانى على سوريا. عدوان غريب لأن المعتدَى عليه، وهو سوريا، استعد له جيداً، كما أنه عدوان عرفت فيه دمشق الأهداف التى ستُضرب وموعد الضربات. بعبارة أخرى، كل الأمور كانت مرتبة بشكل منظم ودقيق. وكان الوسيط فى إبلاغ المعلومات هو روسيا، صاحبة أكبر قاع
كتب:  د. عمرو هاشم ربيع

التفاصيل...

  الأرخميديون
«كلُّ معمارى عظيم هو بالضرورة شاعرٌ عظيم، فعليه أن يكون مترجمًا عظيمًا لعصره». صدق «فرانك لويد رايت» قائل تلك الكلمة البليغة. فالمعمارى هو الجسرُ الأول بين الإنسان وبين الطبيعة. أينما نظر الإنسانُ حوله ليحاور الطبيعة، فى لحظات سحرها ولحظات شراستها، يبرزُ «المعمارى»، ليترجم هذا الحوار. لأنه الأقدرُ ع
كتب:  فاطمة ناعوت

التفاصيل...

  شخبطة ٥٥
تعظيم سلام للست أنجيلا ميركل.. التى أثبتت أنها بمائة رجل.. وأنها ليست كالأطرش فى الزفة الأمريكانى.. فلم تشارك فى الحملة الغشيمة على سوريا وترامب يتقمص شخصية مخرج الروائع.. ويحتفظ بالأسباب الخفية لضرب سوريا.. ويكرر هناك ما سبق أن فعله جورج بوش فى العراق.. نفس السيناريو الركيك، ونفس الأسباب الواهية.يت
كتب:  عاصم حنفى

التفاصيل...

  على موجة الحجار!!
عندما بدأ يظهر جيل الحجار ومنير والحلو فى نهاية السبعينيات، وجدت نفسى منحازا أكثر لمنير وتجربته المغايرة والخاصة جدا التى لا تشبه أحدا ولا يستطيع أحد أن يتشبه بها، فهو نسخة واحدة عصية على الاستنساخ.كنت أرى محمد الحلو صوت حلو ويقدم أغنيات حلوة، ولكن هناك أيضا على الأقل فى نفس المرحلة الزمنية عشرة مطر
كتب:  طارق الشناوى

التفاصيل...

  الإعلام لا يصنع واقعا
فى أوج سطوع نجم الحزب الوطنى الديمقراطى قبل يناير ٢٠١١، وهو الحزب الذى لم أنتم إليه يوما، جاءتنى مكالمة تليفونية من أحد قادته طالبا لقاء عاجلا. دعوته على القهوة فى مكتبى، ودار بيننا حوار مضمونه ما يلى. قال ضيفى الكريم إنه قد انتهى توا من اجتماع مصغر لقادة الحزب، وإن الرأى الس
كتب:  أحمد جلال

التفاصيل...

  الوفديون حان وقت الحساب «٢»
استكمالاً لمقال أمس الذى تحدثت فيه عن بعض جوانب إدارة حزب الوفد أقول: هل نحقق فى الجريمة الأولى التى حدثت بخروج، أو إخراج، الإخوة الأقباط من الوفد.. خصوصاً أن أهم مبادئ الوفد- ومنذ نشأته- كانت هى الوحدة الوطنية.. وأن الوفد «كان» يضم قيادات وفدية مسيحية تماماً كما كان يضم قيادات مسلمة وكان الكل سواء.
كتب:  عباس الطرابيلى

التفاصيل...













Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt