وفاة الفنان والمخرج سعد أردش
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
رمضانيات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق
  أنا والنجوم

الرئيسية | زى النهارده
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


وفاة الفنان والمخرج سعد أردش

    ماهر حسن    ١٣/ ٦/ ٢٠١٨
سعد أردش

يظل سعد أردش واحدا من رموز النهضة المسرحية فى الستينيات، ومسرح سعد أردش سياسى اجتماعى، وكان قد تعاون مع أبرز كتاب المسرح فى تلك المرحلة الذهبية للمسرح المصرى ومنهم نعمان عاشور ومحمود دياب وسعد الدين وهبة وغيرهم، فضلاً عن الأعمال المترجمة لكتاب أجانب، ومن أشهر أعماله سكة السلامة ودائرة الطباشير القوقازية والذباب والإنسان الطيب وأنتيجون وعطوة أبومطوة وغيرها، وأردش مولود فى فارسكور فى ١٦ يونيو ١٩٢٤، وتلقى تعليمه فيها حتى الثانوية، وكان ناظر المدرسة الابتدائية فى فارسكور هو حلمى البابلى والد الفنانة سهير البابلى، وهو من أعظم التربويين حيث كانت تربطه علاقة ذات طابع أسرى بكل تلميذ.

 وفى المدرسة الثانوية بفارسكور تعرف أردش على الشاعر الصوفى الكبير طاهر أبوفاشا الذى قاد تجربة المسرح المدرسى، ثم هبط للقاهرة والتحق بمعهد التمثيل وتخرج عام ١٩٥٢ كما حصل على ليسانس الحقوق فى ١٩٥٥ والدكتوراه من الأكاديمية الدولية للمسرح بروما عام ١٩٦١، وعمل أستاذا ورئيسا لقسم التمثيل والإخراج بالمعهد العالى للفنون المسرحية وشغل موقع رئيس البيت الفنى للمسرح وكان عضوا بلجنة المسرح بالمجلس الأعلى للثقافة وحصل على وسام العلوم والفنون عام ١٩٦٧ وجائزة الدولة التقديرية من المجلس الأعلى للثقافة عن مسيرته الفنية، وكان آخر العروض المسرحية التى أخرجها سعد أردش عرض (الشبكة) عام ٢٠٠٧ على خشبة المسرح القومى وكان أردش قد اختير فى ١٩٨٦ كأول مدير لمهرجان القاهرة الدولى للمسرح التجريبى وتوفى «زى النهارده» فى ١٣ يونيو ٢٠٠٨.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt