محمد فتحى يكتب لـ«المصري اليوم»: هو انت بتركب مترو؟!
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  عن قرب
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | مساحـــــة رأى
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


محمد فتحى يكتب لـ«المصري اليوم»: هو انت بتركب مترو؟!

       ١٦/ ٥/ ٢٠١٨

سيقول أحدهم: هو انت بتركب مترو؟.. ويشهر السؤال فى وجهك مبتغياً (بشلة) معنوية تتراجع بعدها عن (الزعل) على زيادة سعر التذكرة. حسناً.. عزيزى (أحدهم).. تحية طيبة وبعد.. العبد لله يركب مترو الأنفاق منذ كنا نباهى به الأمم، ونطبق فيه القانون، أعرف المترو منذ كان ركوبه مدعاة للفخر، والتعامل مع ماكيناته تعامل مع التكنولوجيا، أعرفه من أيام: «اركب بسرعة قبل ما الباب يقفل»، ومنذ كان الصغير ينهض للكبير كى يجلس مكانه. أعرفه منذ كانت الغرامات تحصل من الراكب الذى يركب أطفاله دون (نص تذكرة)، ومنذ كان تطبيق التذكرة وإتلافها يعرض صاحبها لغرامة لا جدال فيها.

أين ذهب هذا المترو؟ ذهب حيث ذهب المصريون فى الإدارة والشطارة، فلا نحن مديرون جيدون، ولا نحن شطار كما كنا، ماكينات (بايظة) يلعب عليها الناس (نطة الإنجليز) دون ضابط أو رابط. مراوح معطلة فى الصيف وفى منتهى الكفاءة فى الشتاء!! ناس (تقزقز) لب، وناس تعطل سير المترو وتمسك بالأبواب قبل إغلاقها للسماح لراكب بالصعود للمترو. باعة جائلون ومروجون لدين جديد ومتسولون ومهازل. أرجوك لا تقل لى إنها (ثقافة شعب)، ولا تردد العبارات الماسخة على منوال: «الناس بتبوظ كل حاجة»، بل اتق الله واعترف بأن فى الأمر (فشل) فى الإدارة. فشل ولا شىء أقل. فشل يرتقى أحياناً لدرجة الفساد. فشل فى منظومة الرقابة والمتابعة والتطوير.

سيقول أحدهم، ومعه كل الحق، أن كل ذلك يحتاج لـ(فلوس).. وسنقول، ومعنا كل الحق، إن «أخد الحق صنعة»، وإن الأفكار (بره الصندوق) يجب أن تسبق (الزيادة)، وإن أى زيادة يجب أن تكون (بالعقل) بعد التسويق لها جيداً، وبعد وضع حلول تناسب الجميع.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt