واشنطن لحلفائها: تحملوا مسؤولياتكم فى سوريا
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
دراما  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  عابر سبيل
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  كان وإن
  وجوه على ورق
  أنا والنجوم

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


واشنطن لحلفائها: تحملوا مسؤولياتكم فى سوريا

    أمانى عبدالغنى، ووكالات    ١٧/ ٤/ ٢٠١٨
سارة ساندرز

يخيم الغموض على استراتيجية واشنطن حيال مستقبل وجودها العسكرى فى سوريا، بعد الضربات الصاروخية والجوية التى نفذتها بمشاركة لندن وباريس على مواقع سورية، ولمحت واشنطن إلى رغبتها فى أن يتحمل الحلفاء الإقليميون مسؤولية مالية وعسكرية كبرى من أجل سوريا، فيما حاولت فرنسا احتواء الانقسام الأوروبى حول الضربات الثلاثية، خلال اجتماع فى لوكسمبورج، أمس، بحث كيفية التعامل مع روسيا حول الأزمة السورية، بينما احتشد مئات السوريين فى ساحة الأمويين بدمشق تنديدا بالعدوان الغربى على بلادهم، وتأكيدا على دعمهم للرئيس بشار الأسد، وخرجت مظاهرات تندد بالهجمات فى عدة عواصم ومدن غربية.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، إن المهمة الأمريكية فى سوريا لم تتغير، وإن الرئيس دونالد ترامب مصمم على عودة القوات الأمريكية إلى الوطن بأسرع ما يمكن، وأشارت إلى إصرار واشنطن على سحق «داعش» بالكامل وخلق الظروف التى تمنع عودته، وأوضحت أن واشنطن تتوقع من الحلفاء والشركاء الإقليميين أن «يتحملوا مسؤولية أكبر عسكريًا وماليًا لضمان أمن المنطقة»، فى المقابل، قال الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون إنه أقنع ترامب بعدم سحب القوات الأمريكية من سوريا، والبقاء «لمدة طويلة»، موضحا أنه يريد «إقناع» الروس والأتراك بالجلوس إلى طاولة المفاوضات، معرباً عن أمله فى أن توافق موسكو على إحياء آلية تحقيق مشترك حول الأسلحة الكيميائية بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، عاد «ماكرون» أمس، وأكد «تطابق موقفى بلاده والولايات المتحدة حول عملهما العسكرى فى سوريا، وأنه سينتهى فى اليوم الذى يتم فيه إنجاز الحرب ضد (داعش)».

وقال رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، أحمد أوزمجو، خلال اجتماع طارئ للمنظمة، أمس، بلاهاى بمشاركة سفراء روسيا وفرنسا وبريطانيا، إن روسيا وسوريا لم تسمحا للبعثة بالوصول إلى دوما، وتسعى اللجنة إلى تحديد ما إذا كان تم استخدام غازات سامة، دون تحديد الجهة المسؤولة عن الهجوم، فيما أكد المتحدث باسم الكرملين، ديمترى بيسكوف، أن الاتهام «لا أساس له».

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt