١٩٣٠- ١٩٨٦ دمعة على قبر صلاح جاهين : استنيتك..
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
دراما  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  عابر سبيل
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  كان وإن
  وجوه على ورق
  أنا والنجوم

الرئيسية | مساحـــــة رأى
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


١٩٣٠- ١٩٨٦ دمعة على قبر صلاح جاهين : استنيتك..

       ١٧/ ٤/ ٢٠١٨

استنيتك.. كما اتعودت فى القلعة

وجامع عمرو.. والوراق..

كان الفؤاد مشتاق

يخلع قميص الأحزان ويفرّح الدمعة

كان الهوا زعلان

وحوارى مصر العتيقة وقبة الجامعة

■ ■ ■

ماجيتش ليه يا أمير..؟!

معقولة يعنى خلاص مش حاسمعك تانى؟!

يا بهجة الألوان.. يا ورد أسوانى

يا ضحكة جارية زى مجرى النيل

فيها الشجن والوطن وبحة المواويل

■ ■ ■

مكتوب عليك يا أمير تنط فوق ف الهوا

وترسم الأحلام والفن والتصاوير

تنده فى يوم العيد على العيال بنفير

لبنى وحمادة وغدير وسكره وعبير

تدى الصبية الحلق وللعيال زمامير

وتموت من الضحك وإنت مسحوق من الأحزان

عصفور بيبكى يا عينى على دمعة العصافير

■ ■ ■

على قهوة فى ميدان الحسين

كنا سوا قاعدين

كانوا العيال الصُفر فوق التراب حافيين

بيغنوا الليلة الكبيرة ويغنوا للثورة..

يا نبض نيل البلد دى يا سيد العارفين

ما أنا أصلى واحد م العيال ديّا

■ ■ ■

باعشق الحكايات من صوتك الدافى

تسرى معانى الثورة ف ضلوعى

وف دمى وكفوفى

وفوق صدرى النحيف تتحفر وتشد أكتافى

يا ثورة تتعافى

يا مصر نادى عليه

ابنك مسافر فى الخلا وماشى

قولى لعين الشمس ما تحماشى

■ ■ ■

الأتوبيسات العلب

وطوفان من الجلاليب

وموظفين ع الكراسى

وبنات قمر ماشيين

وعيال فى درب سعادة

والحزن جوه العين

■ ■ ■

عصفور حليق الريش

مبلول أنا وبردان

فين الدفا المعشوق

فى صوتك الإنسان

لا الشمس ليها مزاج

تملى الشوارع نور

ولا القمر.. يا أمير

حيجيله نِفس يبان

شعر: مدحت العدل


 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt