بروفايل : طارق رمضان .. اتهام رابع بالاغتصاب لحفيد مؤسس الإخوان
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


بروفايل : طارق رمضان .. اتهام رابع بالاغتصاب لحفيد مؤسس الإخوان

    مروان ماهر    ١٦/ ٤/ ٢٠١٨

يواجه المفكر الإسلامى السويسرى المثير للجدل طارق رمضان، حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين حسن البنا، اتهاما جديدا بالاغتصاب، هو الرابع قدمته سيدة سويسرية، بعد أن ألقى القبض عليه فى باريس على خلفية اتهامات بالاغتصاب رفعتها ضده سيدتان، واتهامات بالتحرش من سيدة أخرى، واتهمت امرأة سويسرية، لم يتم الكشف عن هويتها، حفيد جماعة الإخوان الإرهابية باغتصابها عام ٢٠٠٨، وكانت تبلغ آنذاك ٤٠ عاما، فى قضية جديدة تضاف إلى ملف رمضان، وفق ما أوردت صحيفة «لا تريبون دو جنيف» السويسرية.

وأكد رومان جوردان، محامى المدعية السويسرية، التقدم باتهام جنائى ضد رمضان فى جنيف وقال: «نحن واثقون بقضيتنا»، وقالت صحيفة «لوموند»، الفرنسية، إنها اطلعت على ١٣ صفحة من شهادة الضحية السويسرية التى تتهم رمضان بمهاجمتها واغتصابها فى غرفة فندق عام ٢٠٠٨. وقالت السيدة فى الاتهام: إنها سعت للقاء رمضان بجنيف، وبعد لقائه خلال حفل توقيع كتابه بدأت التواصل معه عبر مواقع التواصل الاجتماعى، وأفصحت عن رغبتها فى حضور مؤتمر كان يعتزم إقامته فى المدينة، وأضافت «أن رمضان عرض أن يلتقيها لاحتساء القهوة، ثم استدرجها إلى غرفته فى الفندق، وهاجمها واغتصبها واحتجزها فى الغرفة لساعات». ويقبع رمضان خلف القضبان منذ فبراير الماضى، ويتبع البروفيسور نهج الداعية المصرى عمرو خالد، بتقديم خطاب إسلامى حداثى، ويتمتع رمضان بالقدرة على تقديم نفسه جيدا كبروفيسور فى جامعة أوكسفورد، وقدم محاضرات فى عدة جامعات غربية، ويتمتع بالقدرة على عمل دعاية إعلامية له، وله مريدوه فى أماكن مختلفة، ويحظى بحضور أكاديمى وإعلامى كبير فى العديد من الدول الغربية والشرقية، وبخاصة فى فرنسا حيث شارك فى حوارات ونقاشات تليفزيونية ساخنة حول الإسلام والسياسة التى ينتهجها الغرب إزاء الإسلام، ونال درجة الماجستير فى الفلسفة والأدب الفرنسى، ثم الدكتوراة فى الدراسات الإسلامية العربية بجامعة جنيف، كما حصل على سبع «إجازات» بالدراسات الإسلامية فى جامعة الأزهر بالقاهرة. ويعتبر «رمضان» من بين الشخصيات الفاعلة فى الأوساط الإسلامية الغربية، وكان ينظر إليه على أنه نموذج لنشر فكر الإخوان فى أوروبا.

ورفضت أمريكا عدة مرات منح رمضان، ٥٥ عاما، تأشيرة، منذ عام ٢٠٠٤، واتهمته بتمويل منظمات إرهابية وضعتها على القوائم السوداء، وبسبب صلات بالإرهاب وتمويل حركة «حماس» تحت ستار جمعية كانت تجمع تبرعات للاجئين الفلسطينيين، بحسب صحيفة «لوموند» الفرنسية. بينما قال رمضان وقتها إن تلك الحجج الأمريكية مجرد ذرائع لمنع دخوله، لرفضه السياسة الأمريكية فى مكافحة الإرهاب وسياستها فى العراق، وفيما بعد رفعت واشنطن الحظر المفروض على دخول «رمضان» عام ٢٠١٠، وهو ما أكدته «لوموند»، فى إشارة إلى أن هذا الإجراء يعتبر استعدادا جديدا من جانب الأمريكيين للإذن لرمضان بإجراء مناقشة نقدية حول الحرب فى العراق.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt