من «أسبوع الموضة» إلى «القمة العربية» المرأة السعودية.. أزياء وتأمين وتنظيم
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | قضايا ساخنـــــة
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


من «أسبوع الموضة» إلى «القمة العربية» المرأة السعودية.. أزياء وتأمين وتنظيم

       ١٦/ ٤/ ٢٠١٨

بمجرد أن تطأ قدماك مطار الرياض ستلاحظ أن هناك تواجداً للمرأة السعودية، حيث تؤدى دورها، سواء فى التنظيم أو التأمين.

أما فى القمة العربية التى استضافتها السعودية، أمس، فشاركت أكثر من ٣٠ فتاة سعودية فى الأعمال التنظيمية للمركز الإعلامى للقمة الـ٢٩، وكذلك فى استقبال أعضاء الوفود الإعلامية ومرافقتهم فى الزيارات الميدانية وتسكينهم، وأعمال التأمين.

«نورا»، طالبة جامعية تدرس الشريعة، وتأمل فى العمل محامية، أكدت أن مشاركتها فى الأعمال التنظيمية للقمة تُكسبها الكثير من الخبرات، التى تساعدها فى مجال العمل مستقبلاً.

وتصادف انعقاد القمة بمدينة الظهران ختام أسبوع الموضة الأول فى الرياض، بحضور عدد كبير من سيدات المجتمع ومجموعة من زوجات السفراء.

وأرجع مسؤول سعودى مشاركة المرأة فى هذا الحدث إلى «مشروع ٢٠٣٠»، الذى اعتمدته المملكة، وما يصاحبه من تغييرات هيكلية على وجه الخصوص فى النظام الاجتماعى، قائلاً: «تلك رسالة ومؤشر واضحان على أن السعودية لن تكون الدولة ذاتها خلال العقد المقبل، وبدت تلك النقلة الكبيرة فى السماح للمرأة بالمملكة بقيادة السيارات وحرية الانتقال جزءاً من استثمار النصف الثانى من المجتمع فى برامج التنمية، كما ظهرت التغييرات فى تخفيف قبضة الدولة عن الأنشطة الثقافية والترفيهية، والسماح بافتتاح دور السينما، ولعل أبرز ما يعبر عن التغييرات فى هذه المرحلة هو بث التليفزيون السعودى الحفلات الغنائية والسماح بتنظيم حفلات ترفيهية للسيدات السعوديات، وتخفيف ما كان يُعرف بـ(المَحْرَم)، الذى كان يتعارض مع حريتهن فى الانتقال والسفر».

وأضاف: «يجب ألا نُغفل التصريحات الجريئة لولى العهد السعودى، الأمير محمد بن سلمان، الذى ينادى بعودة الإسلام الصحيح المعتدل إلى المملكة، وأنه عازم على العودة بالمجتمع السعودى إلى القيم الوسطية للدين الإسلامى الحنيف.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt