موز!
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | وجدتــهــا
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


موز!

  بقلم   نيوتن    ١٦/ ٤/ ٢٠١٨

قرأت تحقيقا فى «المصرى اليوم» حول زراعة الموز. يتضمن مطالبات من خبراء فى الزراعة للرئيس عبد الفتاح السيسى بإصدار قرار جمهورى لمنع زراعة الموز باعتباره من المحاصيل الشرهة للمياه. والتى تهدد الأمن المائى والقومى المصرى. استنادا إلى أن هناك محاصيل أخرى أكثر أهمية لحياة المواطن المصرى مثل القمح لإنتاج الخبز.

لكن هناك مجموعة حقائق نريد ذكرها:

١- ضمن التحقيق ورد أن مساحة الأراضى المزروعة بالموز حوالى ٨٤ ألف فدان. لا تتجاوز ٥. % (نصف فى المائة) من إجمالى مساحة الأرض الزراعية فى مصر التى تقدر بنحو ١٢ مليون فدان.

٢- معظم زراعة الموز الآن تتم فى الأراضى الصحراوية وباستخدام الرى بالتنقيط. فلم تعد تستنزف المياه. ما يشير إلى افتعال الموضوع.

٣- الموز فاكهة شعبية. الموز المستورد يباع بنحو ٣٠ جنيها. فى حين أن الموز المحلى يباع بخمسة جنيهات.

٤- الموز بدأ يدخل ضمن ملف التصدير. يتم تصديره الآن إلى ليبيا وإلى الأردن وكان يتم تصديره إلى سوريا قبل الأحداث المؤسفة التى تجرى هناك. ومع بدء إنشاء وعمل جسر الملك سلمان قريبا سيتم التصدير بالشاحنات إلى معظم دول الخليج. بدلا من استخدام البواخر أو الطائرات.

٥- تناول قضية القمح كأنها قضية قومية. يجب أن نعترف بأن مصر غير مؤهلة لزراعة القمح. هى ليست من البلاد المطيرة أو التى لها نصيب وافر من الأمطار. هناك بلدان طبيعتها تسمح بذلك. فيها بيئة وظروف ملائمة لزراعة القمح. ليس عيبا أن نعتمد نحن والسعودية ودول الخليج كلها على استيراد القمح. لأن المناخ لدينا لا يسمح بزراعته بالكثافة التى تغطى الاحتياجات المحلية. المفروض أن نزرع ما يلائم بيئتنا ومناخنا. المفترض أن نكون نحن سلة الخضروات والفاكهة لأوروبا. كما كنا منجما للقطن فى السابق. حيث تميزنا به على مستوى العالم فى وقت من الأوقات.

جربنا مسألة المنع مع محصول الأرز. منعناه منذ عشرات السنين. ولم يلتزم مزارع بهذا المنع رغم المحاضر والغرامات التى تهدده. التبسيط المُخلّ هو ما يجعلنا نتصور أن أزمة المياه فى مصر ستنتهى إذا منعنا زراعة محصول أو اثنين. مثل الأرز أو الموز.

إذا كنا نريد الحفاظ على الثروة المائية لمصر فعلا فلنتوقف تماما عن الرى بالغمر. ولنبدأ بمحافظة واحدة على الأقل تعطينا أملا فى المستقبل.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt