«عنيك فى عنينا» حكاية مبادرة دعمها السيسى لإعادة النور إلى عيون المصريين
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  يوم ويوم
  معاً
  على فين
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | اخبــار الوطن
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


«عنيك فى عنينا» حكاية مبادرة دعمها السيسى لإعادة النور إلى عيون المصريين

    مصطفى زمزم    ١٦/ ٤/ ٢٠١٨

«٤.٧ مليون مواطن يعانون من مشكلات بالعيون، يمكن أن تؤدى إلى فقدانهم بصرهم بشكل جزئى أو كلى وتحويلهم إلى معاقين مدى الحياة»، قد تبدو تلك المعلومة محبطة للبعض، لكنها كانت دافعاً لفريق مؤسسة صنَّاع الخير للتنمية، الذى قرر أن يتفاعل مع هذه المصيبة وأخذ على عاتقه تحقيق حلم آلاف المرضى البسطاء باستعادة «نور عنيهم».

بداية العام الجارى كانت موعد هؤلاء المرضى مع أولى خطوات تحقيق حلمهم باستعادة أبصارهم أو منع نور عيونهم من الغياب بانطلاق مبادرة «عنيك فى عنينا»، لمكافحة مسببات العمى فى مصر، التى نجحت حتى الآن فى إنقاذ ٣٠ ألف مواطن من فقدان البصر. وكان للمبادرة دعم كبير منذ اليوم الأول لانطلاقها، وعندما تم عرضها على الدكتور أسامة عباس، رئيس مجلس إدارة شركة أوركيديا للصناعات الدوائية، لم يتردد لحظة، وقرر تحمل تكاليف ٥ آلاف عملية عيون، وتقديم أدوية بقيمة ٥ ملايين جنيه سنوياً، للمرضى دون مقابل. كما تلقت المبادرة دعما أكبر عندما قرر شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، الموافقة على رعايتها، فكان أحد أسباب نجاحها. أما نقطة التحول التى حدثت للمبادرة فكانت قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى تخصيص مليار جنيه من صندوق «تحيا مصر» لدعم مكافحة مسببات العمى، وذلك بعد استماع الرئيس لتفاصيل مبادرة «عنيك فى عنينا»، والتى عرضها مصطفى زمزم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير للتنمية، فى كلمته باليوم الثانى لمؤتمر «حكاية وطن»، وكانت أهمية قرار الرئيس لا تعود للقيمة المادية للدعم، ولكن لتحول المبادرة من مشروع فردى تتبناه إحدى المؤسسات إلى مشروع قومى التفتت إليه جميع الأنظار. منذ اليوم الأول للعمل، اعتمد فريق عمل «عنيك فى عنينا» على خطة منظمة، تنتهى عام ٢٠٢٠، بتغطية جميع المحافظات، وتشمل المرحلة الأولى، خلال العام الجارى، ١٠ محافظات هى: الأقصر، وقنا، وسوهاج، وأسيوط، والفيوم، والجيزة، والمنوفية، والغربية، والشرقية، والبحيرة، حيث تعمل مؤسسة صناع الخير لخدمة ١٠٠ ألف مواطن على الأقل فى العام الأول، وإجراء ما لا يقل عن ١٠ آلاف عملية جراحية. وفى عام ٢٠١٩ تتضمن الخطة ١٠ محافظات أخرى هى: أسوان، والمنيا، وبنى سويف، والوادى الجديد، وجنوب سيناء، والدقهلية، والقليوبية، وكفر الشيخ، ومرسى مطروح، والبحر الأحمر، ومن المقرر استمرار أعمال المبادرة للعام الثالث لتغطية الـ٧ محافظات المتبقية، وهى القاهرة، والإسكندرية، والإسماعيلية، وبورسعيد، ودمياط، والسويس، وشمال سيناء.

فى فترة وجيزة استطاعت مبادرة «عنيك فى عنينا» الوصول إلى أبعد القرى والنجوع فى المحافظات، وكانت المرة الأولى التى يسمع فيها أحد أسماء تلك القرى، وفى البحيرة تم إجراء مسح طبى لمسببات العمى بقرى أبوخراش، والزنط، ودمسنا، والقهوجية، والغار والقرى المجاورة لها فى الشرقية، وفى الفيوم الوابور والحجر، ودماط ودهتور فى الغربية، والصفين بالقليوبية، وأبنهس ودمليج وسنتريس بالمنوفية، والبعيرات وإسنا بالأقصر، ونزلة الشوبك بالجيزة.

واستطاعت المبادرة حتى الآن خدمة أكثر من ٣٠ ألف مواطن، وإجراء ٣ آلاف عملية جراحية بين عمليات المياه البيضاء، والجلوكوما، وإزالة الظفرة، وعلاج الشبكية، وغيرها، وتحاول المبادرة جاهدة خلال الفترة الحالية البدء فى إجراء عمليات زراعة القرنية التى يستلزم استيرادها من الخارج بتكلفة كبيرة نظراً لعدم توفر بنوك قرنية فى مصر.

اختارت المبادرة ١١ نجماً من رموز كرة القدم والفن فى مصر والعالم العربى سفراء للمبادرة هم: إلهام شاهين، ووفاء عامر، ودرة، وهنا شيحة، وفتحى عبدالوهاب، وأحمد فلوكس، وأحمد جمال، وحازم إمام، وأحمد حسن، ونادر عبدالله، وبهاء سلطان، والذين حرصوا على تسجيل مقاطع فيديو يعلنون فيها دعمهم للمبادرة ومكافحة العمى فى مصر، كما قدم الفنان بهاء سلطان أغنية بعنوان «عيونك» للشاعر نادر عبدالله لدعم المرضى. وفى المؤتمر الرسمى لإطلاق المبادرة فى فبراير الماضى، حرص عدد من هؤلاء النجوم على الحضور ومشاركة بعض المستفيدين من المبادرة فرحتهم بالشفاء، كما حرصت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، والدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم، على المشاركة، بالإضافة إلى عدد كبير من الشخصيات العامة ورموز المجتمع وممثلى الأزهر والكنيسة المصرية. فريق المبادرة قرر بدء مشروع جديد، «ولادنا فى عنينا»، لصالح تلاميذ المدارس من المرحلتين الابتدائية والإعدادية، والذى رحبت به وزارة التربية والتعليم، وقررت بدء تطبيقه بالتعاون مع صناع الخير خلال الفترة المقبلة، وقال الوزير طارق شوقى، عن المبادرة «جت فى وقتها».

تُعد الأمراض المسببة للعمى من التحديات الصحية الخطيرة التى تواجه مصر، حيث يعانى نحو ٤.٧ مليون مصرى تقريبا من مشكلات بالعيون يمكن أن تتدهور حالاتهم ليفقدوا أبصارهم جزئياً أو كلياً مدى الحياة، ووفقًا لآخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن مليون مواطن مصرى على الأقل يحتمل تعرضهم لفقدان البصر خلال عام ٢٠١٨ نتيجة الإصابة بالمياه البيضاء بنسبة ٦٠%، وعيوب الإبصار بنسبة ٢١%، والمياه الزرقاء «الجلوكوما» بنسبة ٨%، وعتامة القرنية بنسبة ٣%، والارتشاح الشبكى بنسبة ٢%.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt