وفاة المفكر والعالم اللغوى الدكتور شوقى ضيف
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
تحقيقات  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
دراما  
سينما  
برلمان  
السكوت ممنوع  
زى النهارده  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  سلامات
  يوم ويوم
  معاً
  عابر سبيل
  الكثير من الحب
  على فين
  وجدتــهــا
  دبابيس
  كان وإن
  وجوه على ورق

الرئيسية | زى النهارده
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


وفاة المفكر والعالم اللغوى الدكتور شوقى ضيف

    ماهر حسن    ١٣/ ٣/ ٢٠١٨

اسمه كاملا أحمد شوقى عبدالسلام ضيف، ونعرفه باسم شهرته وهو الدكتور شوقى ضيف، وهو أديب وعالم لغوى مصرى ورئيس سابق لمجمع اللغة العربية، وهو مولود فى ١٣ يناير ١٩١٠ فى قرية أولاد حمام بمحافظة دمياط، وأتم حفظ القرآن والتحق بالمعهد الدينى فى ١٩٢٠، وبعد إتمامه الابتدائية التحق بمعهد الزقازيق الثانوى الأزهرى ليتخرج فيه بتفوق ليلتحق بتجهيزية دار العلوم ثم بكليتها بقسم اللغة العربية، وتخرج فيها بعد أربع سنوات، وكان ترتيبه الأول على دفعته وعُين فور تخرجه محرراً فى مجمع اللغة العربية بالقاهرة، ثم معيداً بقسم اللغة العربية بنفس الكلية، ومنها حصل على الماجستير فى النقد الأدبى ثم الدكتوراه بمرتبة الشرف الأولى.

وللدكتور شوقى ضيف نحو خمسين مؤلفاً من أهمها موسوعته الضخمة «سلسلة تاريخ الأدب العربى»، والتى استغرق فى كتابتها نحو ثلاثين عاما وغطت مراحل الأدب العربى منذ ١٥ قرناً من الشعر والنثر منذ الجاهلية حتى عصرنا الحديث، وقد بلغ عدد طبعات أول كتاب فى السلسلة وهو كتاب «العصر الجاهلى» حوالى ٢٠ طبعة، وكان الدكتور شوقى ضيف قد تقلد مجموعة من المناصب منها عضوية مجمع اللغة العربية بالقاهرة ثم رئاسته، وعضوية المجمع العلمى المصرى، ومجمع اللغة العربية السورى، وعضو شرف مجمعى الأردن والعراق، وقد نال الدكتور شوقى ضيف جائزة مبارك فى ٢٠٠٣، وجائزة مجمع اللغة العربية فى ١٩٤٧، والجائزة التشجيعية فى ١٩٥٥، وجائزة الدولة التقديرية فى الآداب فى ١٩٧٩ وجائزة الملك فيصل العالمية فى ١٩٨٣. ووسط صمت وتجاهل معهودين توفى الدكتور شوقى ضيف «زى النهارده» فى ١٣ مارس ٢٠٠٥ عن عمر يناهز ٩٥ عاماً.

■ وفى ١٩٧٥ وفاة الروائى البوسنى إيفو أندريتش

إيفو أندريتش أديب بوسنى يوغسلافى حاز نوبل فى ١٩٦١ وكان قد مثل يوغوسلافيا كدبلوماسى بعواصم أوروبية وحتى ١٩٩٢ وهو روائى مهم وممن أسسوا لفكرة الارتباط بالمكان وعلاقته الوثيقة بالشخوص والأحداث، ومن أشهر رواياته «جسر على نهر درينا» وقد توفى «زى النهارده» .

■ وفى ١٩٩٣ وفاة الفنان عبدالله غيث

تنوع عطاء الفنان الكبير عبدالله غيث بين السينما والدراما التليفزيونية والمسرح، ومن أفلامه ثمن الحرية والرسالة وأدهم الشرقاوى والسمان والخريف والحرام، وأداؤه الصوتى لشخصية عمر المختار بفيلم عمر المختار، ومن مسرحياته الحسين ثائرًا، والفتى مهران، والوزير العاشق، ومن مسلسلاته هارب من الأيام والمال والبنون والوعد الحق والثعلب، وكان يرى تحققه فى شيئين الفلاحة والفن، ورشحه الفلاحون للعمودية بعد وفاة والده وأخيه، لكن الفن شغله ورشح للعمودية ابن عمه، وتوفى «زى النهارده» أثناء تصوير «ذئاب الجبل».

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt