«رويترز»: السعودية تبدأ مشروع «نيوم» بـ٥ قصور ملكية
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
حوار  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
زى النهارده  
صفحات متخصصة  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
شارك المصري  
المصري كيدز  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  سلامات
  يوم ويوم
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | اخبــــار العالم
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


«رويترز»: السعودية تبدأ مشروع «نيوم» بـ٥ قصور ملكية

    عنتر فرحات، ووكالات    ٩/ ٢/ ٢٠١٨

نقلت وكالة «رويترز» للأنباء، أمس، عن مصادر مطلعة، قولها إن الحكومة السعودية بدأت إرساء عقود تطوير منطقة «نيوم» الاقتصادية العملاقة فى شمال غرب المملكة، حيث طلبت من شركات بناء محلية تشييد ٥ قصور هناك.

وقالت المصادر- التى طلبت عدم نشر أسمائها، لأن الإعلان الرسمى لم يصدر بعد- إن قصور العاهل السعودى- الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولى العهد، الأمير محمد بن سلمان، وشخصيات ملكية بارزة أخرى، والتى ستقع على ساحل البحر الأحمر، على بُعد ١٥٠ كيلومترا غربى مدينة تبوك- من بين العقود الأولى التى تمت ترسيتها فى «نيوم».

وأوضحت المصادر أنه تم تكليف مجموعة «بن لادن»، كبرى شركات الإنشاءات فى المملكة، ببناء أحد القصور، فى مؤشر إلى احتفاظها بدعم الحكومة، رغم احتجاز رئيس مجلس إدارة المجموعة، بكر بن لادن، وعدد من أفراد العائلة، ضمن الأمراء وكبار المسؤولين ورجال الأعمال فى الحملة على الفساد، حتى تم الإفراج عنهم مؤخرا.

وكانت شركة «بن لادن» قد أعلنت أن بعض مُلّاكها قد ينقلون جزءا من حصصهم إلى الحكومة، فى إطار تسوية مالية،

وتُظهر وثيقة تصميم للمشروع، اطّلعت عليها «رويترز»، مبانى فخمة ذات تصميم حديث وتقليدى، على الطراز المعمارى المغربى، تحمل سمات التصميمات الإسلامية وبلاط السيراميك الملون، وسيضم مجمع القصور مهابط لطائرات الهليكوبتر ومرسى وملعبا للجولف.

وحسب المسؤولين، فإن منطقة مشروع «نيوم» ستتمتع بنظامها القضائى والقانونى الخاص لجذب المستثمرين العالميين، بشأن صناعات مثل الطاقة والمياه والتكنولوجيا الحيوية والغذاء والتصنيع المتقدم والسياحة.

وكان الأمير محمد بن سلمان قد أعلن الخطط الخاصة بالمنطقة، التى تبلغ مساحتها ٢٦ ألفاً و٥٠٠ كيلومتر مربع، وتضم مناطق شمال غرب المملكة ومناطق فى الأردن وخليج السويس.

على صعيد متصل، قال مصدران مطلعان، لوكالة «رويترز»، إن السلطات السعودية تعتزم امتلاك حصة ٦٠% من أسهم مجموعة «إم. بى. سى» الإعلامية السعودية، فى إطار تحركها للاستحواذ على أصول من ممتلكات رجال الأعمال الذين شملتهم تحقيقات الفساد.

وأضاف المصدران، لوكالة «رويترز»، أن المسؤولين يعتزمون نقل ملكية ٦٠% من المجموعة إلى الدولة، وترك النسبة الباقية لمالك الشركة، مدير مجلس إدارتها، الوليد الإبراهيم، بينما نفى مسؤول سعودى، لم يذكر اسمه، أن تسعى الحكومة لتملك أى حصة فى مجموعة «إم. بى. سى»، وقال إن شيئا لن يتغير فيها.

وقال أحد المصادر، رافضا ذكر اسمه، إن السلطات السعودية كانت قد بدأت محادثات للاستحواذ على حصة فى المجموعة، قبل نحو عامين، لكن الطرفين لم يتفقا على السعر، واعتبر مديرو المجموعة عرض الحكومة منخفضا للغاية.

وأضاف المصدر: «ثم حصلت عليها مجانا».

وتملك أسرة الوليد الإبراهيم حاليا ٥٠% من المجموعة، مقابل ١٠% لرجل الأعمال، صالح كامل، الذى تم توقيفه فى فندق «ريتز كارلتون» بالرياض خلال حملة الفساد.

وكان الوليد الإبراهيم وأشقاؤه «خالد» و«ماجد» و«عبدالعزيز» ضمن الموقوفين فى حملة مكافحة الفساد، وأُطلق سراحهم نهاية يناير الماضى.

وقال أحد كبار المديرين التنفيذيين فى «إم. بى. سى»- عند إخلاء سبيل الوليد الإبراهيم- إن التحقيقات أثبتت براءته من ارتكاب أى مخالفات.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt