تفاصيل المرحلة الأولى من مشروع الـ«١٠٠ ألف فدان»
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
حوار  
اخبــــار العالم  
حوادث و قضايا  
برلمان  
زى النهارده  
صفحات متخصصة  
فنون  
أخيرة  
منوعات  
شارك المصري  
المصري كيدز  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  سلامات
  يوم ويوم
  وجدتــهــا
  وجوه على ورق

الرئيسية | قضايا ساخنـــــة
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


تفاصيل المرحلة الأولى من مشروع الـ«١٠٠ ألف فدان»

    داليا عثمان ومحسن سميكة، و«أ. ش. أ»    ٩/ ٢/ ٢٠١٨
الرئيس يستعرض مشروع الصوب الزراعية أمس

افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى، أمس، المرحلة الأولى للمشروع القومى لإنشاء ١٠٠ ألف فدان من الصوب الزراعية، بواسطة الشركة الوطنية للزراعات المحمية، التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وذلك فى إطار تنفيذ خطة التنمية الشاملة للدولة فى مجال الأمن الغذائى، والحرص على سد الفجوة الغذائية بين الإنتاج والاستهلاك، وتعظيم الاستفادة من الأراضى المتاحة للأنشطة الزراعية، مع ترشيد استخدام مياه الرى.

وأعطى الرئيس- عبر شبكة الفيديو كونفرانس- إشارة البدء فى افتتاح المرحلة الأولى للمشروع القومى للصوب الزراعية، بكل من قرية الأمل شرق القناة ووضع حجر الأساس لموقع العاشر من رمضان وموقع جنوب أبوسلطان.

وبدأت المراسم من داخل موقع المشروع بمدينة الحمام بنطاق قاعدة محمد نجيب العسكرية، حيث استمع الرئيس لعرض من الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة، عن استراتيجية القطاع الزراعى فى الاستخدام المستدام لموارد الزراعة الطبيعية وتطوير الإنتاجية لوحدتى الأرض والمياه، وتحسين مناخ الاستثمار الزراعى، ومنظومات إنتاج وحفظ التقاوى للمحاصيل الاستراتيجية، واستخدام الأساليب الزراعية الحديثة والإسهام فى زيادة الصادرات وتوفير التدريب والتأهيل وفرص العمل الجديدة.

وقال مقدم الحفل إن هذا المكان شهد- قبل ٧ شهور- افتتاح الرئيس السيسى للقاعدة، التى تُعد الكبرى فى مصر والشرق الأوسط، وتمثل نقلة نوعية فى مجال الحفاظ على الأمن القومى.

وأضاف: «الرئيس السيسى يشهد باكورة إنتاج المرحلة الأولى من المشروع القومى للزراعات المحمية، والذى سيصبح عند اكتماله أكبر مشروع للصوب الزراعية بالشرق الأوسط».

ويضم المشروع ١٣٠٢ بيت زراعى بأحدث التقنيات العالمية، وتتراوح مساحة البيت بين ٣ و١٢ فدانا، على مساحة ٥٠٠ فدان، وتتولى إحدى الشركات العالمية توريد وتركيب ١١٦ بيتاً زراعياً، وتوفر ٣ أنواع عالية الدقة من البيوت متوسطة التكنولوجيا.

من جانبه، قال الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة، فى كلمته، خلال افتتاح المشروع: «هناك تحديات كبيرة تواجه القطاع الزراعى، تؤدى إلى تغيير خصائص ومقومات البيئة الزراعية، وهناك ٥ محاور رئيسية استراتيجية للقطاع، وهى الاستخدام المستدام للموارد الزراعية الطبيعية، وتطوير الإنتاجية للأرض والمياه، وتدعيم القدرة التنافسية للمنتجات الزراعية فى الأسواق المحلية والدولية، وتحسين مناخ الاستثمار الزراعى، وتحسين مستوى المعيشة فى الريف».

وأضاف: «أما عن الاستخدام الأمثل للموارد الزراعية وتعظيم العائد من استخدام وحدتى الأرض والمياه، فتم اتخاذ إجراءات منظمة التقاوى، واستنباط أصناف قصيرة العمر، مثل القمح والذرة والأرز، وتحديث الأساليب الزراعية باستخدام زراعة القمح بالمساطب والصوب الزراعية بهدف ترشيد استهلاك المياه»، لافتاً إلى أنه تم تطوير منظومة التقاوى وتطبيقها هذا العام على موسم زراعة القمح، وتمت زراعة ٤٥٥ ألف فدان قمح فى محافظات الدقهلية والشرقية والمنيا والوادى الجديد، وهناك خطة للعام المقبل تهدف لزيادة هذه المساحة لتصل إلى مليون فدان».

وأشار إلى أنه لحفظ التقاوى، تم إنشاء ثلاجات خاصة بها، لافتاً إلى أنه من أجل ترشيد استخدام المياه، تم استنباط أصناف جديدة من القطن، وتسجيلها فى عام ٢٠١٦، وهى توفر نسبة ١٥ إلى ٢٠% من المياه عن الاستهلاك السابق.

وأوضح أن افتتاح المشروع القومى للصوب الزراعية أحد الأساليب الحديثة لتعظيم الاستفادة من وحدتى توفير مساحة للأراضى وترشيد استهلاك المياه وإتاحة فرص عمل جديدة والإسهام فى زيادة الصادرات، لافتاً إلى أنه سيكون هناك إنتاج خضروات طازجة وتقاوى ومشاتل ومراكز للتصنيع والتسويق ومراكز البحوث والابتكار.

ولفت وزير الزراعة إلى زيادة الصادرات الزراعية المصرية عن عام ٢٠١٦، حيث بلغت ٤.٣ لـ٤.٨ مليون طن خلال عام ٢٠١٧، موضحا أنه تم افتتاح أسواق جديدة بحوالى ١٢ دولة بشرق أفريقيا وآسيا وأمريكا الوسطى.

وكشف الوزير أنه تم تدريب حوالى ٤٠٠ شخص بالهيئة العربية للتصنيع، حول كيفية استخدام الصوب الزراعية وتدريب بعض معلمى المدارس الفنية من أجل التعليم الفنى.

وأكد اللواء مصطفى أمين، مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، أن الجهاز يتشرف بأن تقدم إحدى شركاته، «الشركة الوطنية للزراعات المحمية»، أولى نتائج مشروعاتها فى منطقة الحمام، حيث تُعد مشروعات الإنتاج الزراعى من أهم تلك المجالات التى تتعلق بالأمن الغذائى.

وقال «أمين» إن ذلك يأتى فى إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى بإنشاء مائة ألف صوبة زراعية، تنفذ الشركة الوطنية للزراعات المحمية ٥ آلاف منها، على مساحة ٢٠ ألف فدان، كمرحلة أولى من هذا المشروع العملاق فى مناطق الحمام وأبوسلطان والعاشر من رمضان وقرية الأمل شرق الإسماعيلية.

وأضاف اللواء «أمين» أن أهمية التحول للزراعات المحمية تكمن فى زيادة القدرة على التخصيص الأمثل للأراضى المتاحة، التى تناسب المشروعات الزراعية لمختلف المحاصيل الاستراتيجية والعلفية والخضروات والفاكهة وغيرها.

وأشار إلى أهمية ترشيد استخدام الموارد المائية العذبة المتاحة لمواجهة الالتزامات المتزايدة، حيث تبلغ جملة الموارد المائية العذبة المتاحة حالياً ٧٦ مليارا و٢٥٠ مليون متر مكعب سنويا، وتمثل حصة مياه نهر النيل ٧٢.٨% منها، بينما تمثل المياه الجوفية وتدوير مياه الصرف الزراعى ٢٤.٦% منها.

وقال اللواء محمد عبدالحى محمود، رئيس مجلس إدارة الشركة الوطنية للزراعة، إنه- وبعد توجيهات من الرئيس السيسى فى مستهل عام ٢٠١٨- تم البدء فى العمل من خلال تجميع البيانات والمعلومات عن المشروع وإعداد دراسات الجدوى، وإنه تم الاطلاع على التجارب المماثلة فى الدول المتقدمة فى هذا المجال، وفقاً لما يتناسب مع طبيعة المناخ فى مصر، من خلال حجم التكلفة المناسب لإنشاء المشروع.

وأضاف «محمود»: «هناك دول بدأت قبل مصر فى هذا الاتجاه، ونفذت هذا المشروع فى مدة لا تقل عن ١٥ عاماً، إلا أننا- وبجهد كبير- نفذنا فى المرحلة الأولى ما يعادل ما تم تنفيذه خلال تلك الفترة، ولقد تم التعاقد مع شركات إسبانية وصينية والحصول منها على تكنولوجيا التصنيع، التى تمكّن من الإنتاج بأقل تكاليف، مع الاحتفاظ بحقوق التصنيع لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية».

وشدد على أن الهدف من المشروع هو الإسهام فى تقليل الفجوة الغذائية وتخفيض الأسعار، مع وجود منتج خالٍ من المواد الكيميائية الضارة، بالإضافة إلى ترشيد استهلاك المياه، حيث تم العمل خلال المشروع على المحافظة على كمية المياه المستخدمة، واستخدام نظم الرى الحديثة.

وأوضح «محمود» أن المرحلة الأولى من المشروع- وتُقدر بـ٢٠ ألف فدان، والمخطط الانتهاء منها فى ٣٠ يونيو المقبل- تم توزيعها على ٤ مواقع رئيسية فى عدة محافظات، الموقع الأول بقاعدة محمد نجيب العسكرية، غرب مدينة الحمام، والموقع الثانى شمال مدينة العاشر من رمضان، والموقع الثالث جنوب منطقة أبوسلطان بالإسماعيلية، فيما يقع الموقع الرابع بقرية الأمل بمنطقة القنطرة شرق.

 

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :












Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt