الجيش لـ«الإخوان»: لن نسكت على تدمير البلاد
  الآنتقال الى   
   أعداد سابقة  
 
المواضيع الرئيسية
الرئيسية 
رسالة من المحرر 
قضايا ساخنـــــة  
اخبــار الوطن  
رياضــــــــــــة  
اقتصــــــــــاد  
مساحـــــة رأى  
ملف خاص  
حوادث و قضايا  
أخيرة  
أعمدة العدد
  خط أحــــــــمر
  فصل الخطاب
  ٧ ايام
  معاً
  الكثير من الحب
  صوت وصورة
  على فين
  وجدتــهــا

الرئيسية | قضايا ساخنـــــة
اطبع الصفحة  ارسل لصديق  اضافة تعليق


الجيش لـ«الإخوان»: لن نسكت على تدمير البلاد

    داليا عثمان    ١٩/ ٨/ ٢٠١٣
السيسى أثناء إلقاء كلمته أمس

أشاد الفريق أول عبدالفتاح السيسى، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربى، بالدور الوطنى المشرف لرجال القوات المسلحة والشرطة المدنية معاً لتأمين الجبهة الداخلية ومواجهة التحديات الأمنية التى تشهدها البلاد بكل قوة وثبات وإصرار على حماية الأمن القومى المصرى.

كان الفريق السيسى، واللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، قد التقيا، أمس، عدداً من قادة وضباط القوات المسلحة وهيئة الشرطة، بحضور الفريق صدقى صبحى، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وقادة الأفرع الرئيسية، وعدد من قادة القوات المسلحة وقيادات وزارة الداخلية.

وأكد الفريق السيسى أن الشعب المصرى يمتلك إرادته الحرة فى اختيار من يحكمه، وأن القوات المسلحة والشرطة ستظلان أمناء على الإرادة. وقال:«إننا جميعاً جيشا وشرطة شرفاء وأوفياء لمصر، لم نغدر أو نخون أو نكيد، وكنا أمناء فى كل شىء، وحذرنا من أن الصراع السياسى سيقود مصر للدخول فى نفق مظلم، وسيتحول إلى اقتتال وصراع على أساس دينى».

وأضاف أن الإجراءات التى اتخذتها القوات المسلحة كانت شفافة وأمينة ونزيهة وبمنتهى الفهم والتقدير الدقيق للمواقف والأحداث وانعكاساتها على الأمن القومى.

وتابع: «أقول لمن يردد أن الجيش استولى على السلطة إن شرف حماية إرادة الشعب أعز من حكم مصر، وليس فى سبيل رغبة وسلطان أو إقصاء لأحد، وإن القوات المسلحة أكثر حرصا على الإسلام بمفهومه الصحيح الذى لم يكن أبدا أداة للتخويف والترويع والترهيب للآمنين، وإننا سنقف جميعاً أمام الله وسيحاسبنا على المهمة المكلفين بها فى حماية أمن الوطن والمواطنين».

وأشار إلى أن الدعوة التى وجهها لنزول المواطنين لتفويض القوات المسلحة للتعامل مع الإرهاب كانت رسالة للعالم والإعلام الخارجى الذى أنكر على ملايين المصريين حرية إرادتهم ورغبتهم الحقيقية فى التغيير، ورسالة للآخرين بأن يعدلوا مفاهيمهم وأفكارهم وأن يستجيبوا لإرادة الشعب، وحتى يدرك كل فرد فى القوات المسلحة والشرطة حجم الأمانة الملقاة على عاتقهم.

وتحدث الفريق السيسى عن الفرص التى أضاعها النظام السابق وأتباعه خلال العام الماضى لتعديل المسار السياسى وإيجاد مساحة من التفاهم بين النظام والقوى السياسية والرأى العام من خلال العديد من المقترحات التى ضاعت أمام «التعنت والصلف وعدم الاستجابة لأى نصح حقيقى يخرج البلاد من دائرة الأزمات»، وقال: «كان هناك اعتقاد بتآمر الجميع، وأنهم على الحق المبين والباقى على الضلال».

وأكد القائد العام للقوات المسلحة أن الجيش أعطى فرصاً كبيرة للقاصى والدانى للمشاركة فى إنهاء الأزمة بشكل سلمى كامل، وتمت دعوة أتباع النظام السابق للمشاركة فى إعادة بناء المسار الديمقراطى والانخراط فى العملية السياسية وفقاً لخارطة الطريق بدلاً من المواجهة وتدمير الدولة.

وقال الفريق السيسى إن من يقود الدولة ويريد الحفاظ على مصالحها العليا يجب أن يقبل بإجراء استفتاء على بقائه، وتساءل: «هل الواجب والمسؤولية والأمانة تقتضى إسقاط البلاد وتغيير الواقع بالقوة وترويع المواطنين نتيجة تصور خاطئ لمفهوم الإفساد والإصلاح فى الأرض؟»، وأكد «أن من يتصور أن العنف سيركع الدولة والمصريين يجب أن يراجع نفسه». وأضاف: «لن نسكت أمام تدمير البلاد والعباد وحرق الوطن وترويع الآمنين»، ونقل صورة خاطئة لوسائل الإعلام الغربى بوجود اقتتال داخل الشارع.

وأشار «السيسى» إلى أن حجم التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التى تمر بها مصر أكبر من قدرة مصر كدولة، ولكنها ليست أكبر من قدرات المصريين كشعب ووطن، وأن مصر أمانة فى رقبة الجميع، ويجب على الجيش والشرطة حفظ الأمانة وحماية مصر وشعبها.

وأوضح «السيسى» أنه لم يتم التنسيق أو التعاون خارجياً مع أى دولة فيما يخص الشأن المصرى، وأن المصلحة العليا للوطن تقتضى وضع مصلحة مصر وأمنها القومى فوق كل اعتبار. وقدم الفريق السيسى الشكر والتقدير لكل من قدم العون لمصر من الأشقاء فى دول السعودية والإمارات والكويت والأردن والبحرين، وأكد أن الشعب المصرى لن ينسى لهم ذلك.

ووجه قائد الجيش رسالة لأنصار النظام السابق بأن مصر تتسع للجميع، وأننا حريصون على كل نقطة دم مصرى، وطالبهم بمراجعة مواقفهم الوطنية، وأن يعوا جيداً أن الشرعية ملك للشعب، يمنحها لمن يشاء ويسلبها متى يشاء، وأن حماية الدولة ستبقى أمانة فى أعناق الجيش والشرطة والشعب المصرى.

من جانبه، أكد اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية، أن أواصر الترابط والتعاون بين وزارتى الدفاع والداخلية قوية، وأن المؤسستين تقدمان جهداً كبيراً فى الحفاظ على الأمن الداخلى وبث الطمأنينة بين أبناء الوطن والحفاظ على أمن وسلامة الشعب. وتضمن اللقاء عرض فيلم تسجيلى تناول الجهود الأمنية المشتركة للقوات المسلحة والشرطة فى تأمين الجبهة الداخلية والتصدى للإرهاب فى سيناء والحفاظ على الأمن القومى المصرى.

وألقى الدكتور على جمعة، مفتى الديار المصرية السابق، محاضرة أشار فيها إلى أن الرسول الكريم أعلى من شأن جند مصر، وبشر بصمودهم فى مواجهة الفتن والتحديات، وتحملهم المسؤولية التاريخية والوطنية فى الحفاظ على تماسك أركان الدولة وحماية أبنائها، وأنهم فى رباط إلى يوم القيامة بفضل ما يحملونه من قيم ومبادئ سامية وتضحياتهم المستمرة فى سبيل الوطن.

 


الاسم :
البريد الالكتروني :
موضوع التعليق :
التعليق :


  اقرأ المزيد  من قضايا ساخنـــــة
  • «المصري اليوم» ترصد بالصور مشاهد من «حصار رمسيس»: ساعات الحسم فى «موقعة الفتح»

  • الاتحاد الأوروبى يهدد بمراجعة علاقاته مع مصر

  • أعضاء بالكونجرس يهاجمون «أوباما»: واشنطن فقدت مصداقيتها ونفوذها

  • «نتنياهو» يطالب حكومته بعدم التعليق على الأحداث المصرية

  • «نيويورك تايمز» تكشف: كيف تحطمت الآمال الأمريكية - الأوروبية فى عقد صفقة مع مصر؟

  • «المصري اليوم» ترصد وقائع سرقة ١٠٥٠ قطعة من متحف ملوى

  • جيران أقسام الشرطة.. الحياة على كف عفريت

  • ليلة القبض على قيادات «ميليشيات الإخوان»

  • وزير الخارجية لـ«الغرب»: كرامة مصر لن تهتز

  • وفد مدنى فى بروكسل للقاء مسؤولين بـالبرلمان الأوروبى

  • «صباحى»: «الإخوان» أداة لمخطط أجنبى لكسر إرادة الدولة

  • سفير مصر بأنقرة: حكومة «أردوجان» اختزلت مصر فى «الإخوان»

  • معهد أمريكى: مصر لن يحكمها الاستبداد.. والشعب يستخدم قوته

  • الشرطة تتصدى لميليشيات الإرهاب فى المحافظات

  • ضباط الشرطة بالمعاش يعلنون دعم «الداخلية» فى مكافحة الإرهاب

  • «دار الإفتاء» تترجم بياناتها إلى «٧ لغات» حول الأزمة الحالية

  • «الإخوان» يشيّعون نجل مرشد الإخوان..و بديع غاب عن الجنازة

  • «الطب الشرعى»: «عمار» لقى مصرعه بطلق من الخلف

  • استشهاد مجند وإصابة اثنين فى هجمات إرهابية بسيناء

  • حبس ١٥ متهماً فى «أحداث الجمعة الدامية» بدمياط

  • تأجيل محاكمة المتهمين بقتل المحتجين على «مجزرة بورسعيد»

  • إيداع «الظواهرى» ونجل «مالك» و«حمزة» فى زنازين انفرادية بـ«العقرب»

  • تعزيزات أمنية لمنع عودة «ميليشيات الإخوان» و«مرافق القاهرة» ترفع «مخلفات رابعة»

  • الحياة تعود لميدان رمسيس.. ومدرعات الجيش تؤمّن مداخله

  • تأهب أمنى لمواجهة تهديدات اقتحام الاتحادية

  • النيابة تعاين مقر ديوان عام الجيزة

  • السيسى: حماية الشعب أعز من الحكم

  • «الخارجية»: التدويل يؤخر المصالحة والتهديد بوقف المساعدات «مرفوض»

  • الأمن يربك الجهاز العصبى لـ«الإخوان»

  • وزيرة الإعلام تبحث وقف «الجزيرة».. و«الاستثمار» تناقش مخالفات القناة

  • دعاة: التشبث بالسلطة لا علاقة له بالدين وجريمة فى حق الإسلام

  • «البرادعى» يغادر القاهرة إلى فيينا

  • «الطيب»: يوقف ١٢ موظفاً بإدارة الإعلام لانتمائهم لـ«الإخوان»

  • قنديل يطلب إجازة من «الرى».. وفهمى يعود إلى «الصيدلة»

  • رئيس «المراسلين الأجانب»: تغطية الغرب للأحداث غير متوازنة

  • بلاغ يتهم «الولى» بانتحال صفة رئيس إدارة «الأهرام»

  • المتحدث العسكرى: تحديد إقامة «العصار» خيالات مريضة

  • فتوى سلفية تجيز حلق اللحية للتمويه على الجيش

  • ٣٨ قتيلاً أمام سجن أبوزعبل

  • «الداخلية» تحظر اللجان الشعبية لمنع استغلالها فى مخالفة القانون

  • مسيرات الإخوان تفشل فى الوصول لـ«الدستورية»

  • هروب قيادى بـ«البناء والتنمية» فى مداهمة الأمن لمكتبه بـ«فيصل»

  • مقتل ٣٨ إخوانياً أثناء ترحيلهم إلى «أبو زعبل»

  • «الفيصل» يتفق مع «أولاند» على منح خارطة الطريقة فرصة فى مصر











    Site developed, hosted, and maintained by Gazayerli Group Egypt